ما هي الشموع اليابانية؟ الشموع اليابانية – هي الأعمدة التمثيلية على الرسوم البيانية التي تمثل تحركات الأسعار لفترات معينة من سعر الإفتتاح, أعلى سعر, ادنى سعر, الى سعر الإغلاق. كان يستخدمها التجار في الشرق في العصور الوسطى من أجل تحديد و متابعة أسعار للأرز و السلع الغذائية في البداية. يجب أن تقدم الشموع اليابانية إشارات بصرية مختلفة تجعل فهم حركة السعر أسهل. يتيح التداول باستخدام نماذج الشموع اليابانية على المخططات للفترات الزمنية المحددة فهم ميول السوق بشكل أفضل. إن مخططات الشموع تقدم عمقاً أكبر من المعلومات من المخططات الشريطية التقليدية للأسعار. توضيح مكونات الشموع اليابانية بالتفصيل تركّز الشموع اليابانية على العلاقة بين سعر الافتتاح و سعر الإغلاق. يوفر الرسم البياني للشموع اليابانية للمتداولين وصفاً مفصلاً للرسم البياني للسعر، مع توضيح ثلاثي الأبعاد تقريباً.على خلاف الشموع اليابانية، يتم التركيز في الرسوم البيانية الشريطية على مستويات القمم و القيعان أكثر من أي شيء آخر. أكثر ما يميّز رسم الشموع على المخططات البيانية بأنه يمكّنك رؤية أنماط أكثر وضوحاً و تميزاً مقارنة بأنواع المخططات الأخرى. يجب على المتداول الذي يستخدم نماذج الشموع اليابانية المختلفة تحديد الأنواع المختلفة من حركة السعر المصاحبة كذلك, و التي تميل إلى توقع الانعكاسات أو استمرارية الاتجاه. بالإضافة إلى ذلك، عندما نجمعها مع أدوات التحليل الفني الأخرى، يجب أن نحصل على تقدير أكثر دقة لتحركات الأسعار المحتملة. كما نرى من الصورة أعلاه، إن إغلاق الشموع على سعر أعلى من السعر الذي تم افتتاحها به سوف يشكل الشموع البيضاء (صاعدة). و بالمقابل فإن إغلاق الشموع على سعر أقل من السعر الذي تم افتتاحها به سوف يشكل الشموع السوداء (هابطة). تسمى الصناديق التي يتم تشكيلها بواسطة حركة السعر “الجسم” (Body). تسمى الحدود القصوى لحركة السعر اليومية والتي تمثلها خطوط ممتدة من الجسم “الذيل” (Tail) – (الفتيل أو الظل) (wick or shadow). و يسمى الجزء الصغير المتخلف عن الشمعة “الأنف” (Nose). لنلخص الأمر بشكل أفضل – الشموع اليابانية تحتوي على المكونات التالية:

  1. الجسم: الجزء الأكثر سماكة من الشمعة الذي يشير إلى التباين بين سعر الافتتاح و سعر الإغلاق.
  2. الفتيل أو الذيل: و يمكن تسميته (ظل الشمعة) تختلف المسميات لكن جميعها تشير الى الخط العلوي و السفلي من جسم الشمعة الذي يمثل مسار السعر بالكامل خلال إطار زمني محدد، مما يشير إلى الحد الأقصى و الحد الأدنى لجسم الشمعة على مخطط الأسعار.
  3. اللون: سيسمح لنا بتحديد ما إذا كانت الشمعة صاعدة أم هابطة، أي إذا ارتفع السعر أو انخفض. يمكن تخصيص هذه الألوان وفقاً لتفضيلات المتداول الخاصة.

مع القدرة على استخدامها في أشكال زمنية مختلفة (H1 ، D1 ، وما إلى ذلك) ، يوفر لنا مخطط تداول الشموع اليابانية أربعة بيانات أساسية في تلك الفترة الزمنية المختارة:

  • سعر الافتتاح

بعد إغلاق الشمعة السابقة، تبدأ واحدة جديدة في التكون، و نقطة البداية هي مستوى إغلاق الشمعة السابقة. قد تكون هناك استثناءات إذا كان هناك فجوة في السوق.

  • سعر الإغلاق

إنه أعلى مستوى من جسم الشمعة إذا كان صاعداً. في حالة الانخفاض، فأنه سيكون أدنى نقطة في الجسم. من هذا المستوى، في ظل الظروف العادية، تبدأ الشمعة التالية.

  • أعلى سعر

إنه أعلى مستوى يتم الوصول إليه بالسعر في الفترة الزمنية المعنية. يتذبذب السعر و يبلغ الحد الأقصى في نهاية الفتيل. يكون أقل وضوحاً عندما يكون سعر الإغلاق في الطرف العلوي من الشمعة.

  • أدنى سعر

هذا هو أدنى مستوى وصل إليه السعر في الفترة الزمنية المعنية. يتذبذب السعر و يبلغ الحد الأدنى في نهاية الفتيل. يكون أقل وضوحاً عندما يكون سعر الإغلاق في الطرف السفلي من الشمعة. كيفية قياس طول الشموع اليابانية يتم قياس الشمعة من أعلى مستوى لها الى ادنى مستوى بالنقاط (Pips), يمثل أعلى مستوى للشمعة نقطة المقاومة, امّا ادنى مستوى للشمعة فهو يمثل نقطة الدعم. و كلما كان حجم الشمعة أكبر كلما كان مستويات الدعم و المقاومة أكبر, خصوصا اثناء تداول الماستر كاندل (Master Candle Trading). ستظهر لك النافذة الموجودة على يسارك – نافذة البيانات – بيانات الشموع الأساسية التي تحتاج إلى معرفتها، بما في ذلك أعلى سعر و أدنى سعر، وكذلك سعر الفتح و الإغلاق. هذه هي البيانات الرئيسية المقدمة ميتاتريدر 5. إذا وضعت مؤشر الماوس على الشمعة اليابانية التي تريد قياسها، فستظهر جميع المعلومات الضرورية في أسفل يمين منصة التداول:

  • تاريخ الشمعة المعنية
  • O: سعر فتح الشمعة
  • H: أقصى سعر تم الوصول إليه
  • L: الحد الأدنى للسعر الذي تم التوصل إليه
  • C: سعر إغلاق الشمعة

ما عليك سوى قياس الشمعة بالنقاط عن طريق أخذ أعلى سعر و أدنى سعر. في المثال السابق: H = 111167 L = 1.11123 H – L = 1.11467 – 1.11123 = 0.00344 إذاً, حجم الشمعة = 34.4 نقطة. 3 مكونات رئيسية لمخططات الشموع اليابانية

  1. حجم/طول الشمعة كاملة
  2. الارتباط بين مستوى الفتح و الإغلاق
  3. الظلال و ارتباطها مع جسم الشمعة

دعنا الان نشرح قليلاً عن هذه النقاط الثلاث بمزيد من التفاصيل: حجم/طول الشمعة كاملة الشموع التي تفتح عند أدنى مستوى و تغلق عند مستوى عالي، أو الشموع الطويلة جدًا هي أيضًا أمر شائع للحدوث. إذا كان هناك اتجاه هبوطي طويل، فإن هذه الشمعة تشير إلى حدوث انعكاس رئيسي في الاتجاه. و كذلك العكس من ذلك، بعد اتجاه صعودي طويل، إذا أغلقت شمعة طويلة بشكل غير معتاد، فذلك من شأنه أن يظهر “فتيلً”ا طويلًا في الاتجاه الصاعد، أو شمعة هابطة قوية مباشرةً من الأعلى، فنحن نتحدث عن الإرهاق أو حالة “تفجير خارج القمة “. في المثال أدناه ، يتم تمييز الشموع اليابانية الانعكاسية باللون الأزرق: الارتباط بين مستوى افتتاح و إغلاق الشمعة نظراً لأن الجسم الملون للشمعة يمثل إما قراءة إيجابية أو سلبية خلال الاتجاهات الصاعدة، أو في ظروف السوق الصاعدة، يحدث الشراء عادة عند الافتتاح. يجب أن يرتفع السعر، و يتم تشكيل شمعة بيضاء مجوفة (بيضاء حسب المثال أعلاه). عندها يتحكم الثيران (Bulls) أو “متداولين الاتجاه الصاعد” في حركة السعر للسوق، إن الطول أو المسافة بين الافتتاح و الإغلاق تعكس هيمنتهم على تحركات السوق. في ظروف السوق الهابطة، أو خلال اتجاهات الهبوط القوية، يتم تشكيل الشموع السوداء داكنة الجسم (كما في المثال). هذا يمثل البائعين الذين يدخلون السوق عند الافتتاح، و يسيطرون على ذلك الوقت المحدد. تسمح مخططات نماذج الشموع اليابانية بإجراء تحليلات رائعة من شكل و لون جسم الشمعة، مقارنةً بالرسوم البيانية الشريطية. الظلال و ارتباطها مع جسم الشمعة يمثل طول الفتيل ارتفاعات و/أو انخفاضات السعر للشمعة، عند المقارنة أسعار الافتتاح والإغلاق الموضحة في الجسم الحقيقي للشمعة، والتي يمكن أن توضح أيضًا إنكار السوق لمستوى الدعم أو مستوى المقاومة. إذا رأينا ذيولًا طويلة أو ظلالًا أو فتائلًا، فإن أحد العوامل المهمة التي يجب مراعاتها هو ما إذا كانت تتشكل بعد اتجاه هبوطي طويل، حيث يشير هذا إلى احتمال أن يستنفد الاتجاه نفسه، وأن الطلب يتزايد أو أن العرض يتضاءل. إذا كان لدينا ذيول، أو ظلال، أو فتائل تتشكل على قمم اجسام الشموع الياباني، خاصة بعد ارتفاع الأسعار الطويل، فإن هذا يشير إلى أن الطلب يتضاءل، وأن العرض يزداد. كلما كان الظل أكبر، كلما كان من المهم تحليله بالنسبة لجسم الشمعة، لأن هذا قد يدل على قوة الانعكاس. أقوى هذه الشموع هي “شموع الدبابيس” (Pin Bars) أو البين (Pins). كما في الثال في الأسفل: في الصورة أعلاه، يتدلى ذيل البين بار الصاعد(The Bullish Pin Bar) ، ويرفض الدعم. نشير الى هذه النوع من انواع الشموع اليابانية إلى “الدبوس الصاعد” (Bullish Pin Bar) ، بعد تشكل البين بار الصاعد، عادة نشهد طفرة في “المشترين في الوقت الحالي”، وبالتالي، فإن السعر سيرتفع. على العكس من ذلك، عندما يكون ذيل البين بار الهابط (The Bearish Pin Bar) ممتداً للأعلى، ويرفض المقاومة، فسنشهد طفرة في “البائعين في الوقت الحالي”، وعادة ما ينخفض السعر في هذه الحالة. أقوى شموع الانعكاس هي التي لها فتائل أطول بكثير من أجسامها، و أنف صغير جدًا، أو في بعض الأحيان لا يوجد أي أنف على الإطلاق.. ما هي الشموع اليابانية؟ الشموع اليابانية – هي الأعمدة التمثيلية على الرسوم البيانية التي تمثل تحركات الأسعار لفترات معينة من سعر الافتتاح, أعلى سعر, ادنى سعر, الى سعر الإغلاق. كان يستخدمها التجار في الشرق في العصور الوسطى من أجل تحديد و متابعة أسعار للأرز و السلع الغذائية في البداية. يجب أن تقدم الشموع اليابانية إشارات بصرية مختلفة تجعل فهم حركة السعر أسهل. يتيح التداول باستخدام نماذج الشموع اليابانية على المخططات للفترات الزمنية المحددة فهم ميول السوق بشكل أفضل. إن مخططات الشموع تقدم عمقاً أكبر من المعلومات من المخططات الشريطية التقليدية للأسعار. توضيح مكونات الشموع اليابانية بالتفصيل تركّز الشموع اليابانية على العلاقة بين سعر الافتتاح و سعر الإغلاق. يوفر الرسم البياني للشموع اليابانية للمتداولين وصفاً مفصلاً للرسم البياني للسعر، مع توضيح ثلاثي الأبعاد تقريباً. على خلاف الشموع اليابانية، يتم التركيز في الرسوم البيانية الشريطية على مستويات القمم و القيعان أكثر من أي شيء آخر. أكثر ما يميّز رسم الشموع على المخططات البيانية بأنه يمكّنك رؤية أنماط أكثر وضوحاً و تميزاً مقارنة بأنواع المخططات الأخرى. يجب على المتداول الذي يستخدم نماذج الشموع اليابانية المختلفة تحديد الأنواع المختلفة من حركة السعر المصاحبة كذلك, و التي تميل إلى توقع الإنعكاسات أو استمرارية الإتجاه. بالإضافة إلى ذلك، عندما نجمعها مع أدوات التحليل الفني الأخرى، يجب أن نحصل على تقدير أكثر دقة لتحركات الأسعار المحتملة. كما نرى من الصورة أعلاه، إن إغلاق الشموع على سعر أعلى من السعر الذي تم افتتاحها به سوف يشكل الشموع البيضاء (صاعدة). و بالمقابل فإن إغلاق الشموع على سعر أقل من السعر الذي تم افتتاحها به سوف يشكل الشموع السوداء (هابطة). تسمى الصناديق التي يتم تشكيلها بواسطة حركة السعر “الجسم” (Body). تسمى الحدود القصوى لحركة السعر اليومية والتي تمثلها خطوط ممتدة من الجسم “الذيل” (Tail) – (الفتيل أو الظل) (wick or shadow). و يسمى الجزء الصغير المتخلف عن الشمعة “الأنف” (Nose). لنلخص الأمر بشكل أفضل – الشموع اليابانية تحتوي على المكونات التالية:

  1. الجسم: الجزء الأكثر سماكة من الشمعة الذي يشير إلى التباين بين سعر الافتتاح و سعر الإغلاق.
  2. الفتيل أو الذيل: و يمكن تسميته (ظل الشمعة) تختلف المسميات لكن جميعها تشير الى الخط العلوي و السفلي من جسم الشمعة الذي يمثل مسار السعر بالكامل خلال إطار زمني محدد، مما يشير إلى الحد الأقصى و الحد الأدنى لجسم الشمعة على مخطط الأسعار.
  3. اللون: سيسمح لنا بتحديد ما إذا كانت الشمعة صاعدة أم هابطة، أي إذا ارتفع السعر أو انخفض. يمكن تخصيص هذه الألوان وفقاً لتفضيلات المتداول الخاصة.

مع القدرة على استخدامها في أشكال زمنية مختلفة (H1 ، D1 ، وما إلى ذلك) ، يوفر لنا مخطط تداول الشموع اليابانية أربعة بيانات أساسية في تلك الفترة الزمنية المختارة:

  • سعر الافتتاح

بعد إغلاق الشمعة السابقة، تبدأ واحدة جديدة في التكون، و نقطة البداية هي مستوى إغلاق الشمعة السابقة. قد تكون هناك استثناءات إذا كان هناك فجوة في السوق.

  • سعر الإغلاق

إنه أعلى مستوى من جسم الشمعة إذا كان صاعداً. في حالة الانخفاض، فأنه سيكون أدنى نقطة في الجسم. من هذا المستوى، في ظل الظروف العادية، تبدأ الشمعة التالية.

  • أعلى سعر

إنه أعلى مستوى يتم الوصول إليه بالسعر في الفترة الزمنية المعنية. يتذبذب السعر و يبلغ الحد الأقصى في نهاية الفتيل. يكون أقل وضوحاً عندما يكون سعر الإغلاق في الطرف العلوي من الشمعة.

  • أدنى سعر

هذا هو أدنى مستوى وصل إليه السعر في الفترة الزمنية المعنية. يتذبذب السعر و يبلغ الحد الأدنى في نهاية الفتيل. يكون أقل وضوحاً عندما يكون سعر الإغلاق في الطرف السفلي من الشمعة. كيفية قياس طول الشموع اليابانية يتم قياس الشمعة من أعلى مستوى لها الى ادنى مستوى بالنقاط (Pips), يمثل أعلى مستوى للشمعة نقطة المقاومة, امّا ادنى مستوى للشمعة فهو يمثل نقطة الدعم. و كلما كان حجم الشمعة أكبر كلما كان مستويات الدعم و المقاومة أكبر, خصوصا اثناء تداول الماستر كاندل (Master Candle Trading). ستظهر لك النافذة الموجودة على يسارك – نافذة البيانات – بيانات الشموع الأساسية التي تحتاج إلى معرفتها، بما في ذلك أعلى سعر و أدنى سعر، وكذلك سعر الفتح و الإغلاق. هذه هي البيانات الرئيسية المقدمة ميتاتريدر 5. إذا وضعت مؤشر الماوس على الشمعة اليابانية التي تريد قياسها، فستظهر جميع المعلومات الضرورية في أسفل يمين منصة التداول:

  • تاريخ الشمعة المعنية
  • O: سعر فتح الشمعة
  • H: أقصى سعر تم الوصول إليه
  • L: الحد الأدنى للسعر الذي تم التوصل إليه
  • C: سعر إغلاق الشمعة

ما عليك سوى قياس الشمعة بالنقاط عن طريق أخذ أعلى سعر و أدنى سعر. في المثال السابق: H = 111167 L = 1.11123 H – L = 1.11467 – 1.11123 = 0.00344 إذاً, حجم الشمعة = 34.4 نقطة. 3 مكونات رئيسية لمخططات الشموع اليابانية

  1. حجم/طول الشمعة كاملة
  2. الارتباط بين مستوى الفتح و الإغلاق
  3. الظلال و ارتباطها مع جسم الشمعة

دعنا الان نشرح قليلاً عن هذه النقاط الثلاث بمزيد من التفاصيل: حجم/طول الشمعة كاملة الشموع التي تفتح عند أدنى مستوى و تغلق عند مستوى عالي، أو الشموع الطويلة جدًا هي أيضًا أمر شائع للحدوث. إذا كان هناك اتجاه هبوطي طويل، فإن هذه الشمعة تشير إلى حدوث انعكاس رئيسي في الاتجاه. و كذلك العكس من ذلك، بعد اتجاه صعودي طويل، إذا أغلقت شمعة طويلة بشكل غير معتاد، فذلك من شأنه أن يظهر “فتيل”ا طويلًا في الاتجاه الصاعد، أو شمعة هابطة قوية مباشرةً من الأعلى، فنحن نتحدث عن الإرهاق أو حالة “تفجير خارج القمة “. في المثال أدناه ، يتم تمييز الشموع اليابانية الانعكاسية باللون الأزرق: الارتباط بين مستوى افتتاح و إغلاق الشمعة نظراً لأن الجسم الملون للشمعة يمثل إما قراءة إيجابية أو سلبية خلال الاتجاهات الصاعدة، أو في ظروف السوق الصاعدة، يحدث الشراء عادة عند الافتتاح. يجب أن يرتفع السعر، و يتم تشكيل شمعة بيضاء مجوفة (بيضاء حسب المثال أعلاه). عندها يتحكم الثيران (Bulls) أو “متداولين الاتجاه الصاعد” في حركة السعر للسوق، إن الطول أو المسافة بين الافتتاح و الإغلاق تعكس هيمنتهم على تحركات السوق. في ظروف السوق الهابطة، أو خلال اتجاهات الهبوط القوية، يتم تشكيل الشموع السوداء داكنة الجسم (كما في المثال). هذا يمثل البائعين الذين يدخلون السوق عند الافتتاح، و يسيطرون على ذلك الوقت المحدد. تسمح مخططات نماذج الشموع اليابانية بإجراء تحليلات رائعة من شكل و لون جسم الشمعة، مقارنةً بالرسوم البيانية الشريطية. الظلال و ارتباطها مع جسم الشمعة يمثل طول الفتيل ارتفاعات و/أو انخفاضات السعر للشمعة، عند المقارنة أسعار الافتتاح والإغلاق الموضحة في الجسم الحقيقي للشمعة، والتي يمكن أن توضح أيضًا إنكار السوق لمستوى الدعم أو مستوى المقاومة. إذا رأينا ذيولًا طويلة أو ظلالًا أو فتائلًا، فإن أحد العوامل المهمة التي يجب مراعاتها هو ما إذا كانت تتشكل بعد اتجاه هبوطي طويل، حيث يشير هذا إلى احتمال أن يستنفد الاتجاه نفسه، وأن الطلب يتزايد أو أن العرض يتضاءل. إذا كان لدينا ذيول، أو ظلال، أو فتائل تتشكل على قمم اجسام الشموع الياباني، خاصة بعد ارتفاع الأسعار الطويل، فإن هذا يشير إلى أن الطلب يتضاءل، وأن العرض يزداد. كلما كان الظل أكبر، كلما كان من المهم تحليله بالنسبة لجسم الشمعة، لأن هذا قد يدل على قوة الانعكاس. أقوى هذه الشموع هي “شموع الدبابيس” (Pin Bars) أو البين (Pins). كما في المثال في الأسفل: في الصورة أعلاه، يتدلى ذيل البين بار الصاعد (The Bullish Pin Bar) ، ويرفض الدعم. نشير الى هذه النوع من انواع الشموع اليابانية إلى “الدبوس الصاعد” (Bullish Pin Bar) ، بعد تشكل البين بار الصاعد، عادة نشهد طفرة في “المشترين في الوقت الحالي”، وبالتالي، فإن السعر سيرتفع. على العكس من ذلك، عندما يكون ذيل البين بار الهابط (The Bearish Pin Bar) ممتداً للأعلى، ويرفض المقاومة، فسنشهد طفرة في “البائعين في الوقت الحالي”، وعادة ما ينخفض السعر في هذه الحالة. أقوى شموع الانعكاس هي التي لها فتائل أطول بكثير من أجسامها، و أنف صغير جدًا، أو في بعض الأحيان لا يوجد أي أنف على الإطلاق..