مفهوم الاسواق المالية و أنواعها الرئيسية

مفهوم الاسواق المالية

الاسواق المالية هي الاسواق التي يتم فيها تداول الأوراق المالية على المستويين المحلي و العالمي. يقوم المستثمرون أو المتداولون بشراء و بيع هذه الأوراق المالية لجني الأرباح المحتملة مع محاولة إبقاء مخاطرها محدودة. يميل العديد من المتداولين إلى التركيز على سوق مالي واحد، على سبيل المثال، سوق الأسهم أو عقود الفروقات، و لكن من المهم أن يكون لديك نظرة شاملة لجميع الاسواق المالية، لأنها قد تؤثر على بعضها البعض. يستعرض هذا المقال أهم الاسواق المالية و يشرح دورها العالمي.

الاسواق المالية العالمية:

تعريف الاسواق المالية
لا تختلف الاسواق المالية في جوهرها كثيراً عن الأسواق الأخرى، حيث يتم شراء و بيع المنتجات عبرها. و لكن بدلاً من تبادل الخضروات أو الملابس أو أجهزة الكمبيوتر بعملة محلية أو وطنية، تركز الاسواق المالية على شراء و بيع و حيازة الأوراق المالية و الأدوات المالية بأشكالها المختلفة. توسعت الأسواق المالية بشكل كبير خلال العقود القليلة الماضية، و تقدم الآن العديد من أنواع الأدوات المالية.

فيما يلي أهمها:

  • الفوركس – (المعروف أيضاً باسم: FX أو سوق العملات)
  • أسواق الأوراق المالية – مثل أسواق الأسهم و السندات.
  • أسواق المشتقات – مثل عقود الفروقات (المعروف أيضاً باسم: CFD)
  • أسواق السلع – و التي تشمل الذهب، الفضة، النفط، و غيرها.
  • أسواق الديون المالية – مثل الديون قصيرة الأجل.
  • أسواق العملات المشفرة – و التي تشمل عملات رقمية مثل البيتكوين، الايثريوم و غيرها.
  • أسواق الرهن العقاري – و التي تقدم قروض طويلة الأجل.
  • أسواق التأمين – والتي تحمي من المخاطر مقابل أقساط معينة.

بعض هذه الأسواق المالية هي بطبيعتها أكثر ميولاً لتكون: طويلة المدى، قصيرة المدى، أو مزيج من الاثنين معاً. سوق الرهن العقاري على سبيل المثال، هو المكان الذي تنشأ فيه العديد من القروض طويلة الأجل، في حين تركز أسواق الديون المالية على المدى القصير.

يمكن تداول الفوركس و الأسهم و العقود مقابل الفروقات و السلع على المدى القصير و الطويل. يمكن للمتداولين المحترفين أن يقرروا المشاركة في الاستثمارات أو التداول، وفقًا لنهجهم و أسلوبهم الخاص في التداول.

أهمية الأسواق المالية

تخدم الأسواق المالية غرضاً مهماً للاقتصاد و تقدم ست وظائف أساسية:

  • تحديد الأسعار
  • توفير السيولة
  • تحقيق الكفاءة المالية (تقليل التكاليف مثل تكاليف المعاملات)
  • الاقتراض و الإقراض التقليدي
  • توفير معلومات حول تدفق الأموال
  • تقاسم المخاطر

تساعد المؤسسات المالية في تسهيل تدفق و حركة الأموال داخل الأسواق المالية العالمية و النظام المالي العام. تشمل هذه المؤسسات البنوك التجارية، البنوك الاستثمارية، البنوك المركزية، شركات التأمين، الوسطاء، و حتى المؤسسات المالية غير المصرفية (مثل الاتحادات الائتمانية).

يقدم هذا الجزء نظرة عامة على أنواع الأسواق المالية المختلفة التي تم ذكرها سابقاً.

أسواق الفوركس

كان نمو سوق الفوركس و حجمه مثيراً للإعجاب في السنوات الأربعين الماضية – من 5 مليارات دولار في عام 1977 إلى أكثر من 5 تريليون دولار في عام 2017 و 6.6 تريليون في 2024. هناك عدة عوامل رئيسية تساهم في هذا النمو:

  • أجهزة الكمبيوتر المتقدمة
  • تقلب الأسعار المتزايد
  • وصول أفضل إلى الأسواق المالية عبر الوسطاء
  • المزيد من أدوات التداول و الوصول الأسهل إلى المعلومات

الفوركس هو نوع من أنواع الأسواق المالية الذي يحظى بشعبية لدى المتداولين الذين يبحثون عن فرص تداول قصيرة و متوسطة الأجل.

أسواق المشتقات المالية

المشتقات المالية هي عقود مالية مرتبطة بأصل أساسي و تستخدم في بعض الأحيان كتحوط ضد تغيرات الأسعار. الخيارات الثنائية و العقود الآجلة و عقود الفروقات كلها أمثلة على المشتقات. يمكن للمضاربين استخدام هذه الأدوات للتحوط ضد المخاطر، أو للمضاربة من أجل تحقيق مكاسب مالية محتملة.

أسواق السلع

يتكون سوق السلع الأساسية من سلع صلبة مثل الذهب و النفط و السلع اللينة مثل المنتجات الزراعية و الحيوانية. يمكن للمستثمرين و المتداولين المشاركة بصفقة دون التعرض للسلعة بشكل مباشر عن طريق شراء عقودها الآجلة أو عقود الفروقات التابعة لها.

أسواق الأوراق المالية

تشمل أسواق الأوراق المالية سوق الأسهم و السندات (سندات القطاعين العام و الخاص). هناك سوق رئيسي، حيث تصدر الشركات و الحكومات أوراق مالية جديدة، و سوق ثانوية، حيث يتم تداول الأسهم و السندات الصادرة سابقاً.

التأمين وأسواق الرهن العقاري

أسواق الرهن العقاري تدور حول القروض طويلة الأجل التي يتم توفيرها لشراء العقارات. يمكن تداول هذه القروض في أسواق الرهن العقاري الثانوية. تشتمل أسواق التأمين على المؤمن والمؤمن عليه، حيث يتم نقل المخاطر مقابل علاوة. تمتلك شركات التأمين احتياطيات نقدية كبيرة و تقوم باستثمارها في أسواق الأسهم و السندات و مشتقاتها.

أسواق الديون المالية

تركز أسواق الديون المالية على الديون قصيرة الأجل، و تشترك البنوك المحلية و البنوك المركزية بذلك. تقرض البنوك لبعضها البعض لأغراض توفير سيولة قصيرة الأجل. البنك المركزي في كثير من الأحيان بمثابة مقرض أو الملاذ الأخير.

أسواق العملات الرقمية

على الرغم من كونه سوقاً جديداً، فقد احتلت بيتكوين وغيرها من العملات الرقمية العناوين الرئيسية في الأعوام الاخيرة بسبب تقلب الأسعار و ارتفاعها بشكل كبير.

تسببت تقنية blockchain و نظام التعدين في زيادة الاهتمام بسوق العملات الرقمية المشفرة. كيف سيستمر هذا السوق، و كيف سيقوم بتشكيل سوق مالي رقمي بشكل عام، و ما إذا كان يمكن أن يخلق المزيد من القيمة للمستهلكين و النظام المالي أم لا، لا يزال شيئاً سيتم تحديده و ايضاحه أكثر في السنوات القليلة المقبلة.

تطوّر الاسواق المالية

بشكل عام، يبدو أن الاسواق المالية هي محرك التجارة الدولية و الاقتصاد العالمي الشامل خلال المائة عام الماضية. خاصة خلال الـ 25 سنة الاخيرة، حيث أصبحت الاسواق المالية أكثر تعقيداً و تطوراً و أهميةً. في بداية القرن الحادي والعشرين، أصبحت الاسواق المالية العالمية أكثر ديناميكية و بدأت تتغير بسرعة.

في الوقت الحاضر، هناك عوائق أقل في الصرف الأجنبي، و استثمار رأس المال، و المزيد من المعاملات المالية العالمية، و المزيد من أنظمة الدفع بشكل عام.

هناك أيضاً حركة متسارعة فيما يتعلق بتدفقات رأس المال الدولية، و تطوير أدوات مالية جديدة (مثل العملات الرقمية)، و التقنيات الرقمية الجديدة. بشكل عام، هذا يقود المجتمعات إلى أسواق مالية أكثر انفتاحاً و تقدماً. على الرغم من أن الخصائص المذكورة أعلاه صالحة للأسواق المالية بشكل عام، فإن كل سوق مالي له خصائص منفصلة خاصة به. سنناقش بعض خصائص سوق الفوركس و الأسهم في القسم التالي.

سوق الفوركس

أصبح سوق الفوركس شائعاً للغاية على مدار العقود القليلة الماضية، و شهد نمواً هائلاً في الحجم خلال الثلاثين عاماً الماضية. هذا هو السوق بمزيد من التفصيل:

  • 1977 – 5 مليار دولار
  • 1987 – 600 مليار دولار
  • 1992 – 1 تريليون دولار
  • 2001 – 1.5 تريليون دولار
  • 2007 – 3 تريليون دولار
  • 2010 – 4 تريليون دولار
  • 2013 – 5.3 تريليون دولار
  • 2017 – 5.5 تريليون دولار
  • 2022 – 6.6 تريليون دولار

كما ترون، زاد حجم الفوركس بعامل 1000 في حوالي 40 عاماً. إزداد كما يبدو بنسبة 267٪ بين 2001 و 2017، و بنسبة 65٪ بين 2010 و 2022.

مثل النمو في سوق الفوركس يمكن العثور على نمط مشابه في أسواق الأسهم العالمية، حيث يمكن القول أن أسواق الأسهم الأمريكية أصبحت أكثر أهمية مقارنة بأجزاء أخرى من العالم. كانت سوق الأسهم الأمريكية فائزاً رئيسياً في القرن العشرين، وفقاً لكتاب “انتصار المتفائلين” (2002) الذي كتبه إلروي ديمسون، و بول مارش، و مايك ستونتون. تشير أبحاثهم إلى أن ثلاثة تغييرات مهمة حدثت خلال المائة عام الماضية:

  • فرضت الولايات المتحدة هيمنتها على السوق
  • تم توحيد مراكز التبادل (البورصات العالمية)
  • حدث التناوب العلماني و الدوران القطاعي (أنشطة السوق التي تحدث وتتغير على المدى الطويل)

توضح البيانية كيف نمت أسواق الأسهم الأمريكية من 15٪ في عام 1899 إلى 53.2٪ في عام 2016. حيث زادت حصتها أكثر من 3 اضعاف.
وانخفضت حصة المملكة المتحدة من 25٪ إلى 6.2٪ وحتى ألمانيا انخفضت من 13٪ إلى 3.1٪. اختفت بعض الدول من القائمة، بينما دخلت دول أخرى في القائمة لأول مرة.

لم تكن كندا مدرجة في القائمة في عام 1899 ولكن كان لديها حصة تبلغ 2.9٪ في عام 2016. ومع ذلك، لم تكن اليابان على وجه الخصوص مدرجة في القائمة ولكنها ارتفعت إلى 8.4٪ بحلول نهاية عام 2016.

قطاعات سوق الأسهم

تغيرت قطاعات الأعمال بشكل كبير بين عامي 1900 و 2017. القطاعات التي كانت قوية للغاية في عام 1900، مثل السكك الحديدية، فقدت حصتها الكبيرة في السوق بعد قرن من الزمان. انخفضت حصة السكك الحديدية من 62.8٪ في عام 1900 إلى بضع نقاط مئوية فقط في عام 2017.

ومع ذلك، ارتفعت القطاعات الأخرى مثل البنوك والتمويل والصحة بشكل ملحوظ بينما لم يكن لبعض القطاعات التي كانت كبيرة في عام 1900 أي حصة في السوق في عام 2017.

لا يجب أن تكون تغيرات القرن الماضي هي نفس تغيرات هذا القرن. لحسن الحظ، لا يحتاج المتداولون إلى معرفة الشكل الذي سيبدو عليه المستقبل بعد 100 عام من الآن. يمكنهم ببساطة اختيار التداول على نطاق زمني أقصر. في النهاية، من الأسهل فهم ما قد تفعله الأسواق المالية على المدى القصير بدلاً من التنبؤ بالمدى الطويل، خاصة عند تحليل قرن كامل.

القطاعات الأمريكية في عام 1900
القطاع 1900 2000 الفرق
السكك الحديدة 62.8% 0.2% -62.6%
البنوك و التمويل 6.7% 12.9% 6.2%
التعدين و عمل المناجم 0.0% 0.0% 0.0%
المنسوجات 0.7% 0.2% -0.5%
الحديد, الفحم, و الصلب 5.2% 0.3% -4.9%
صناعات التقطير 0.3% 0.4% 0.1%
الخدمات العامة 4.8% 3.8% -1.0%
الهواتف و التليجراف 3.9% 5.6% 1.7%
التأمين 0.0% 4.9% 4.9%
المواصلات الأخرى 3.7% 0.5% -3.2%
الكيماويات 0.5% 1.2% 0.7%
تصنيع الأطعمة 2.5% 1.2% -1.3%
تجارة التجزئة 01.% 5.6% 5.5%
التبغ 4.0% 0.8% -3.2%
القطاعات الصغيرة في 1900 4.8% 62.4% 57.6%
المجموع 100.0% 100.0%
المصدر: Investopedia – ” انتصار المتفائلين – Dimson, et al. ”
القطاعات الأمريكية في 2000
القطاع 2000 1900 الفرق
تكنولوجية المعلومات 23.1% 0.0% 23.1%
البنوك و التمويل 12.9% 6.7% 6.2%
الصناعات الدوائية 11.2% 0.0% 6.2%
الاتصالات 5.6% 3.9% 1.7%
تجارة التجزئة 5.6% 0.1% 5.5%
النفط و الغاز 5.2% 0.0% 5.2%
الصناعات المتنوعة 5.1% 0.0% 5.1%
التأمين 4.9% 0.0% 4.9%
الخدمات العامة 3.8% 4.8% -1.0%
الإعلام و التصوير 2.5% 0.0% 2.5%
صناعات التقطير 0.4% 0.3% 0.1%
التعدين و عمل المناجم 0.0% 0.0% 0.0%
القطاعات الصغيرة في 2000 19.7% 84.2% -64.5%
المجموع 100.0% 100.0%
قطاعات مماثلة في سنة الأساس 2000 و 1900
المصدر: Investopedia – ” انتصار المتفائلين – Dimson, et al. ”

هل أنت مستعد للنجاح و كسب المال كالمحترفين؟

قم بمشاركة هذا المقال مع الأصدقاء عبر قنوات التواصل الاجتماعي المتاحة حتى يستفيد كل من يبحث عن دليل مبسط عن مفهوم الأسواق المالية و أنواعها المختلفة.

إذا كان لديك المزيد من الأسئلة و الاستفسارات, لا تتردد في تسجيل بياناتك هنا، و سيتواصل معك أحد أفضل مستشارينا الماليين لتوضيح أي استفسارات و أسئلة تدور في بالك، و تقديم أفضل المعلومات من خبرتهم العملية.